كيفية إدارة المشاريع؟

مع التقدم الذي حصل في المجتمع وانتشار الرأسمالية التي تعتمد بشكل كبير على القيام بالأعمال المختلفة والمشاريع المتنوعة ازداد الطلب على التخصصات الإدارية بشكل عام والتي تساعد بشكل كبير على التخطيط للأعمال المختلفة وضمان النجاح فيها وخاصة مع ازدياد التنافس بين الشركات المختلفة، إذ إن الإدارة الناجحة تعمل على تفوق بعض الشركات على شركات أخرى، فاتسعت المساحة التي تغطيها التخصصات الإدارية بحسب متطلبات السوق وما يطرأ عليه من مستجدات، ومن ضمن هذه التخصصات العديدة ظهرت إدارة المشاريع. وتهتم إدارة المشاريع بعملية التخطيط والتنظيم والتحكم بالموارد وخطة العمل والبروتوكولات المختلفة من أجل ضمان نجاح المشروع بالمواصفات المطلوبة والوقت المحدد وبأقل تكلفة مع ضمان الجودة العالية للمشروع التي تمكنه من المنافسة مع مشاريع أخرى، وتختلف المشاريع عن الشركات أو الأعمال المختلفة إذ إنّ المشاريع تعدّ عملية محددة بزمن بداية وزمن نهاية، فيتم القيام بهذه العملية من أجل تقديم خدمة معينة أو الحصول على منتج معين لمرة واحدة فقط، أمّا بعد الانتهاء من المشروع فيتطلب الاستمرار به إدارة أيضاً ولكنها تكون من نوع آخر فلا تتسم بنفس الصفات التي يتطلبها إدارة المشروع. وتنقسم عملية القيام بالمشروع في العادة إلى خمس مراحل رئيسية تحتاج كل مرحلة من هذه المراحل إلى التعامل معها بطريقة تختلف عن البقية، فأول مرحلة هي المرحلة الابتدائية أو مرحلة التأسيس للمشروع والتي يتم فيها تحديد طبيعة المشروع وتعتبر هذه المرحلة من المراحل المهمة في المشروع إذ إن التخطيط الجيد في هذه الرملة ينعكس على المشروع بأسره فتبدأ الإدارة القوية للمشروع من هذه المرحلة. أمّا المرحلة الثانية للمشروع فهي مرحلة التخطيط وتصميم المشروع والتي يتم من خلالها تحديد الوقت المتطلب لإنجاز المشروع بالإضافة إلى التكلفة المتوقعة مع الموارد التي نحتاجها من أجل القيام بالمشروع على أكمل وجه إن كانت هذه الموارد هي موارد طبيعية وصناعية أو بشرية، ويعتمد نجاح أو فشل المشروع على هذه المرحلة وتعتبر إدارة المشروع في مثل هذه المرحلة أمراً أساسياً إذ يعتبر مدير المشروع حلقة الوصل الرئيسية بين مختلف الأقسام التي تعمل على إدارة المشروع بالإضافة إلى الحاجة لموافقته في كل مرحلة من مراحل التخطيط. أمّا المراحل الأخرى من مراحل المشروع والتي هي المراقبة للمشروع وتنفيذ المشروع واللتان تعدّان مرحلتان تكامليتان تحتاجان الرقابة الدائمة والمستمرة للتأكد من سير عمل الخطة بالشكل الصحيح فتعد هاتان المرحلتان هي أبرز مرحلتان تظهر فيهما الشخصية القيادية للإدارة في التحكم في سير عمل المشروع.